النائب العام يوجه بتعزيز برامج حماية الأطفال وتوفير الرعاية للأحداث

الأحد 25 أكتوبر-تشرين الأول 2020 الساعة 06 مساءً / صنعاء - سبأ :
عدد القراءات (135)

أكد النائب العام القاضي نبيل ناصر العزاني أهمية إيلاء قضايا الأحداث أولوية خاصة بسرعة التصرف فيها.

ووجه القاضي العزاني خلال زيارته اليوم لمجمع عدالة الأحداث بأمانة العاصمة، بتعزيز برامج حماية الأطفال والتواصل مع المنظمات الإنسانية لتوفير الرعاية لنزلاء الدور الاجتماعية ممن هم في خلاف مع القانون.

واستمع النائب العام خلال الزيارة من رئيس نيابة جنوب الأمانة القاضي نبيل سلام والقائم بأعمال وكيل نيابة الأحداث القاضي ايمان الخطابي، وعدد من قضاة وموظفي النيابة ومحامي عدالة الأطفال إلى شرح عن طبيعة القضايا الواردة للنيابة وسير حركتها والتصرف فيها.

واطلع النائب العام على التجهيزات الفنية والمكتبية وسجلات القضايا وأنواعها وطبيعة القرارات الصادرة بشأنها وإجراءات المتابعة والترافع أمام المحكمة والتواصل مع أقارب الأحداث لاستلامهم أعقاب انتهاء فترة احتجازهم .

كما وجه القاضي العزاني باستكمال التجهيزات اللازمة لربط نيابة الأحداث شبكيا في إطار نظام سير الدعوى الجزائية بمكتب النائب العام، لتكون تحت الرقابة والمتابعة الدائمة من قبل التفتيش وبما يكفل الارتقاء بدورها في حماية الأطفال وتحقيق العدالة.

إلى ذلك تفقد النائب العام ومعه رئيس نيابة جنوب والقائم بأعمال وكيل نيابة الأحداث مستوى الرعاية في دار التوجيه الاجتماعي بنين.

واستمعوا من القائمين على الدار إلى شرح عن طبيعة التنسيق مع النيابة في متابعة قضايا الأحداث والصعوبات في هذا الجانب، وكذا التعامل مع الجهات الحكومية والمنظمات الخارجية المعنية بدعم برامج رعاية الأطفال ممن هم في خلاف مع القانون.

وطاف النائب العام ومرافقوه بسكن الأحداث متفقدا أحوال الأطفال ومتلمسا همومهم واحتياجاتهم المعيشية والتعليمية والنفسية.

كما طاف بمرافق الدار واستمع من إدارتها إلى مقترحات لتطوير الدار بما يؤهلها لتأمين أعلى مستويات الرعاية للأحداث في جميع الجوانب خصوصا برامج الدعم النفسي المتصلة بالسلوك الاجتماعي.

وأكد النائب العام الحرص على دعم الدار بالاحتياجات اللازمة وبحث ذلك مع الجهات ذات العلاقة بالحكومة لتوفيرها وبما يكفل تنفيذ وانجاز البرامج المتعلقة بإعادة التقويم وتعديل السلوكيات والتأهيل العلمي والنفسي والثقافي للأحداث.

واطلع القاضي العزاني من الأخصائيين الاجتماعيين على برامج رعاية الجانحين والأسباب الاجتماعية والنفسية المؤدية إلى ارتكاب الأطفال الأفعال المخالفة للقانون، ومستوى التجهيزات المتصلة بالإيواء بدار التوجيه الاجتماعي من غرف نوم ومطعم وفصول وصالات وملاعب رياضية ووسائل الأمن والسلامة.

ووجه بتوفير الاحتياجات الطارئة للدار والمتصلة بالإيواء والتغذية .. مشيرا إلى أهمية وضع برامج إستراتيجية لرعاية الأحداث في أمانة العاصمة وعموم المحافظات .



كلمات دالّة


الاشتراك بالقائمة البريدية